الناقده والدكتوره سوزان اسماعيل
الناقده والدكتوره سوزان اسماعيل

’’ نبيذ الأرواح ’’….. للكاتبة والدكتوره \ سوزان اسماعيل

زارني على غير موعد، برفقته ناشر سيطلع على ملف كتابي، ليخرجه بأجمل صورة.

تلبّكْتُ من المفاجأة.. قال لي :
ـ أنا مستعجل .. كان يومي طويلا مرهقا.
ـ أقل شيئ أن تشربا فنجان قهوة.
ـ حسنا.. أسرعي حتى نتلمس طريق العودة بأمان.

دلفت مطبخي أعد القهوة .. بحثْت طويلا عن البنّ.. الغاز كان ضعيفا. وضعت الدلوة على النار وعدْتُ إليهما.
كانت غرفة الاستقبال واسعة في بيت قديم بسيط جدرانه كلها أحجار بيضاء، فارغة من الأثاث إلا من فرشة صغيرة أستعملها للنّوم وللجلوس معا، وحصيرة قديمة ومنضدة من خشب الجوز عليها لابتوب تحوي درجا مكشوفا وضع عليه كتاب وحيد بين دفَّتيه قواعد العشق.
وكرسيٌّ وحيد أمامها.. تعويذة لدرء العين معلقةٌ على الحائط.. وقنديلٌ محمولٌ يفتِّتُ ظلامَ الغرفةِ، قربَ الباب وُضِعَت أصصٌ لأزهار منزليّة.
الغريب.. أنّي استقبلتهما بلباس بيتي خفيف، يكشف أعلى الصدر، وشعري منفوش ملموم بملقط .. وبقايا آثار كحلة.. ووردتان ارتسمتا خجلا على الخدود.
نظرت إليه قائلة : ـ شرفتني بزيارتك. وهو قد افترش الأرض مستندا للحائط، فجأة شيء جميل غريب يسير على الجدار متجه نحوه، يشبه ظهر محفظة الأقلام المفتوحة.. اقتربت لأتعرف عل جنس هذا الكائن المتحرك.. فاستغربت .. إنها فراشة زاهية الألوان جميلة غريبة.
هممْتُ أن أبعدها، أومأ لي بتركها.. بعد لحظات.. شيء آخر متّجه نحوه .. سلحفاة صغيرة.
أصابعي ترتجف وأنا أفتح اللابتوب لدرجة لم أعثرْ على الملفّ.. أولادي في الغرفة المجاورة يشوشون علينا بضجيجهم، أخيرا أرسلْتُ الملفَّ.. قامَ مودّعا.. وهو يقول: بدّلي عتبتَكِ!.
ترك رسالة بيدي وهمسَ: لا تفتحيها إلاّ عندما أبتعد.

استيقظْتُ مفزوعة، وقطرات عرق بلّلت جسدي، وأصابعي مطبقة على صورة، أسرعت لتفسير بعض رموز الحلم :
الفراشة: إذا رأت امرأة فراشات في المنام وكانت هذه الفراشات مميزة بألوانها الزاهية والجميلة والمميزة، فهذا يشير لكون الحالمة تعيش قصة حب جميلة.
السلحفاة: في المنام شخص عابد و زاهد ، لديه معرفة بشتى أنواع العلوم راسخ فيها، فمن رأى في منامه أنه امتلك سلحفاة أو السلحفاة دخلت بيته ، فإنه يظفر بإنسان تقي و صالح أو هو يناسبه أو قد يعقد معه صداقة تطول.
التعويذة: رؤية الحسد في الحلم تدل على أن هناك أشخاص يراقبون الحالم عن كثب ويلاحقون أخباره والأمور التي يقوم بها عن كثب.
والباقي هو انعكاس عقلي الباطن الذي طفا بالحلم.

لقد زهدْتُ بقشور الدّنيا.. واتّجهْتُ لأملأ قلبي وعقلي من مناهل المعرفة.. وتبحَّرْتُ في معاني الكون.. في الذّات الإنسانيّة وكنهها، في الذات الإلهيّة وعظمتها.. كيف يراها الجميع.. فلم أرَ أجمل من قلب صوفي يحملُها.

الغريب أن بطل الحلم بيني وبينه ألف عام.. لكن روحه حضرَتْ.
لكني أعرف أيضا أن في كل زمان يأتي متنورون..

اتصلت به وقصصت عليه الحلم.. جاء ردَّه باهتا: تولاك الله برعايته…

التقينا في قهوة بحرية.. سقفها مؤلّف من ألواح خشبيّة وقشّ.. وطاولات منتشرة وكراسي قديمة نُسجَت أيضا من قشّ القصب … ومذاق القهوة الصباحيّة امتزَجتْ بسحر مشاعرٍ و نسائم البحر الرّقيقة.

ـ أنا حزينة جدا جدا.. أنهيت كتاب قواعد العشق الأربعون.. لم أتقبل فكرة الموت.
في رحلتي بالكتاب كنت مرافقا لي.. بين الحرف والحرف.. بين السطور أرى وجهك نورا..
لكني لا أعلم هل أنت حقيقة مشكاة نور.. أو أنا أتخيل هذا؟!.

كان ردّه:
ـ عندما نكتشف حقيقة الحياة والموت لا يهمنا الموت.
قال سقراط في تهدئة أفلاطون.. لن تخسرون غير جسدي الذي سيحتضنه التراب .. وقال الحياة موت مسبق!.
جلال استمرَّت معه روحُ شمس.. فهو لم يعبأ بالجسد الذي ألقوه بالبئر، وقد صادق الروح، ومن صادق الروح لا يهمه حامله.

ـ حركت البحث في الجوجل على مواقع تناولت الرواية، هجوم شرس عليها وعلى صاحبتها.. كفّروها.. وادَّعوا أنَّ ما جاء بالكتاب يمسُّ الله والذات الإلهية.

أجابني :
ـ هؤلاء الأمّعات لا يعرفون الله، هم من وضعوا صورةَ الإسلام الرّخيصةِ. لا تلقي بالا لهم، فالقلوبُ النقيّةُ لا يشوّشها الجهلُ.
لا تكترثي.. القلوب الحاقدة لا تمتلئ بالإيمان.

سرحت بعيدا وبدأت أرنّمُ :
ـ كيفَ تتركني أرقصُ وحيدًا، السّما و المثنوي دونكَ نايٌ ينتحبُ، أربعون حلمًا، كلُّ يومٍ ولادةٌ.. عشقٌ أذابَ جسدًا وروحٌ منك تقتربُ.

قال لي :
ـ أ… ح .. أكملي الفراغ؟

ضحكت من كلِ قلبي، ألقيت عليه نظرة خبيثة باسمة، و صرخت .. حزرتها:
أ. ح.. والباقي بالقلب يتغلغل.
الباء بهاء.. والكاف كفاف وامتلاء.
فالعين لا ترى إلاّ حسنه.. والفكر به منشغل
أحرف أربعة تربَّعْنَ خلفَ الضّلوع، والصّدرُ بهم مشتعل.
يا معذّبي.. كفى نأيًا.. أدعوك لوصال بعرْفِ الهوى محلّل
اخفضْ جناحا.. ابعثْ بنور .. اسم ُبروح آمنت لك ..
سلَّمَت جسدا في محراب حبك يتهجّد
فالروح لاتعشق إلا روح شفيفة.. بقدر الله تتوّحد.
امتلأنا حبّا له.. نسبِّح بملكوت الربِّ ونسجد.
أيا مقلِّب القلوب.. اجعلْ في هواك قلوبَنا تتعبَّد
ماخسر من كان ربُّه المبتغى ونوره مسلكا.. ورضاه غايةٌ وسؤدد.

أغمضنا عيوننا وغبْنا.. تعانقَتِ الأرواحُ آتيةٌ من بلاد مختلفة.. حلَّقَتْ في الفضاء.. كالنّجوم ترسلُ نورًا يبدِّدُ ظلام َالحاقدين، وتروي عطشَ الظّامئين.

عن misr

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>