الكاتبه  عبير خالد
الكاتبه عبير خالد

“وقفة لابد منها أمام اللوحات الخيرة “… بقلم الناقده والدكتوره \ عبير خالد

اليوم رافقت صديقتي إلى أحد المزادات التي تقام يوم الجمعة في منطقة الإبراهيمية في الاسكندرية، يبدأ المزاد في تمام الساعة السادسة مساء، احببت ان اخوض التجربة! فأنا لم اشاهد مزادا من قبل إلا في الأفلام، وأحفظ العبارة الشهيرة ( على اونا على دوي على تري) .
وصلنا إلى المكان، عدة محلات على صف واحد، في نهاية طريق او حي مسدود بجدار مرتفع نسبيا خلفه حي آخر ، وهناك درج يربط بين الحيين، البضائع المعروضة في المزاد مرصوصة على جانبي الطريق، تتنوع بين سرائر ، وخزانات و كنب وطرابيزات وغرف نوم وغرف سفرة ومراتب ومكاتب كلها قديمة أو على الأقل مستعملة ، بالإضافة إلى الأنتيكات الصغيرة واللوحات والصمديات الفضية والنحاسية، لفتني أيضا انهم يبيعون أشياء غريبةد لم يخطر ببالي يوما أنها يمكن أن تباع بعد استهلاكها، كالقطع البلاستيكية المكسورة ( ألعاب أطفال ) والشنط القديمة ( هذه أنا اعطيها لجمعيات او لشخص ) المراوح والمكاوي والراديوهات القديمة و اجهزة الكاسيت القاديمة، اورغ قديم، ووووووو ..
هذا ليس الموضوع الذي اريد الوقوف عنده ، لفتني ان المزاد توقف عند أذان العشاء، توقف الرجل الذي كان يمسك الميكروفون ويقيم المزاد، كما توقف صراخ العمال الذين كانوا يعلنون عن السلعة ويرفعونها ليراها الجميع …
لم استغرب هذا أيضا فهو عرف عند المصريين، عند الأذان يصمت الجميع، ويتوقف اي نشاط حتى إتمام الأذان، تلذي لفتني أن هذا الصمت استمر إلى فراغ الناس من صلاة العشاء في المسجد المجاور، وعودتهم إلى المزاد ، تساءلت بيني وبين نفسي : لماذا لم يذهب هؤلاء العمال للصلاة كما فعل الكثير من الزبائن ؟
تململت من الانتظار، فقد كانت صديقتي تنتظر المزاد على طقم كنب، ويبدو أنه سيكون في آخر المزاد، قلت لها لماذا لا يستأنفون المزاد ؟ لم أكد انتهي من سؤالي حتى هتف أحد العمال: يا معلم جورج ، انتهت الصلاة، نتابع المزاد على بركة الله !
رد عليه معلم جورج : طيب يا جوزيف، وصلنا لحد فين ؟
جورج ، جوزيف ؟ نظرت إلى صديقتي بدهشة ! قالت لي : نعم هم مسيحيون ، و يحترمون الأذان والذكر والصلاة ، يوقفون البيع، ويلزمون الصمت حتى يفرغ الأخوانهم المسلمين من الصلاة احتراما ومراعاة لحق الجيرة .
لوحة رائعة للالتقاء المسيحي الإسلامي، فاقت بجمالها التجربة الرائعة التي شهدتها للمرة الأولى في حياتي.
ملاحظة : القائم بالمزاد لم يذكر عبارة ( على اونا على دوي على تري ) كان يقول: (واحد تنين تلاتة)
ملاحظة أخرى : حاولت ادخل مزاد طبق من الفضة والخشب ،لكني لم أفلح ، كنت بطيئة ، لما رفعت يدي بالمزايدة كان المزاد رسى على غيري !

عن misr

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>